تقرير.. صفاء دعبس

إن كل شيء فى هذه الحياة يبدأ بالوعي , ولا قيمة لشيء من دونه و الثقة والوعي وجهان لحقيقة واحدة ، حقيقة اسمها النصر وبالتمرد على الجهل والعنصريه والتأمر والاشاعات يولد الوعي .

فعندما يكون الوطن في خطر فكل أبنائه جنود للدفاع عنه والتضحيه من اجله ،فنحن شهدنا جمعيا مايدور فى المنطقة العربيه حولنا وما دار فى مصر منذ عام 2011؛ ولكن إرادا الله لمصر وشعبها النجاه بفطنة وذكاء قائدها وحكمه جيشها ونزوله للدفاع عن شعبه ضد جماعة إرهابية كانت مجرد عروسة ماريونت يستخدموها أصحاب مخطط تقسيم الشرق الأوسط الجديد لسقوط مصر مقابل وصلهم إلي السلطة فلولا إرادة الله ثم حكمة القائد والجيش و وعى شعبهاالعظيم ،ودم شهدائها الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم لأجل خاطر عيون مصر.

وبالوعي عادت مصر إلينا من جديد فنحن شباب وبنات مصر الواعي مستعدين لكل مايخططون له من إشاعات وفوضى وفتنة بين نسيجي الشعب المصري، ولكن مازال يوجد شباب مسيطر على عقله بأفكار التشكيك فى كل شئ بما تقوم به الدولة من إنجازات ويعد ذلك أخطر وسائل الجيل الرابع للحروب فإن هذا الشباب يحتاج يد العون والمساعدة لكى يعود له وعيه وانتماء لبلده.

وكثيراً رأينا الرئيس عبدالفتاح السيسي محذرا في أكثر من مناسبة أو فعالية من حروب الجيل الرابع وخطورة السوشيال ميديا وتوظيفها سلبيا من بعض الفئات كما حذر وبشكل مباشر من “علم تدمير الدول” وما يُمثله من مخاطر على الأمن القومى للدولة ،ويعتمد الجيلين من الحروب الرابع والخامس على “علم تدمير الدول” التى تعتمد بشكل رئيسى على وسائل الإعلام الجديد، من خلال شبكة الإنترنت والسوشيال ميديا، فى محاولة مستمرة إلى إحداث الوقيعة والخلل فى العلاقة بين الدولة ونظامها السياسى وشرائح المجتمع كافة، من خلال تغذية العقول بشائعات ومعلومات مغلوطة لا تستند على أية حقائق تسعى فقط إلى تشويه صورة الدولة ونظامها.

فحروب الجيل الرابع
هي الحرب الغير متماثلة التي لا تكون بين جيش وآخر، أو صدام مباشر بين دولة وأُخرى، تستخدم فيها الدولة كل الوسائل والأدوات المتاحة ضد الدولة العدو لإضعافها وإنهاكها وإجبارها على تنفيذ إرادتها دون تحريك جندي واحد , تستخدم فيها الإعلام والاقتصاد والرأي العام وكل الادوات المادية والمعنوية وتستخدم حتى مواطني الدولة المستهدفة من هواة الشهرة أو أصحاب الأطماع باختيار نقاط ضعيفة يتم النفاذ منها.

وإيمانا منا نحن شباب مصر بقيمة الوعي الوطني للحفاظ على مصرنا الغالية تم تأسيس مبادرة وطن واعى وهى مبادرة شبابية وطنية لتقديم الوعى الذاتي والمجتمعي للمواطنين المصريين لمواجهة
حروب الجٌيل الرابع والشائعات ومجابهة المخاطر التً تحاك ضد الأمن القومًي المصري فنحن كشباب نراهن علٌى وعًي المواطن المصري.

وتسلٌط مبادرة وطن واعى الضوء على انجازات الرئٌيس عبد الفتاح السيسي وشخصه كرمز للدولة المصرٌية الوطنٌية .

ومن أهم أهداف التي تسعي لتحقيقها مبادرة وطن واعى
الآتي:

 

 

 

‫شاهد أيضًا‬

صابرين جلال تكتب الزواج في بيت العائلة

الزواج فى بيت العائلة نعمة أم نقمة؟  اختلفت الأراء باختلاف الحالات فهناك من يرى التجمع فى …